في 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2006 أعلن في القاهرة عن بدء البث التجريبي لأول قناة فضائية عربية متخصصة في الاهتمام بشؤون الطقس والبيئة أطلق عليها اسم قناة “بيئتي” يسعى القائمون عليها الى تحويلها الى شبكة قنوات متخصصة تعمل على زيادة الوعي البيئي والحفاظ على الطبيعة. وحضر بدء بث القناة الجديدة بجامعة الدول العربية العديد من الشخصيات الرسمية ومسؤولي البيئة العرب وعلى رأسهم الأمير تركي بن ناصر بن عبد العزيز آل سعود رئيس المكتب التنفيذي لمجلس الوزراء العرب لشئون البيئة والمهندس ماجد جورج وزير البيئة المصري وعشرات السفراء العرب.

وأوضح ياسر الخولي المدير التنفيذي للقناة أن إطلاق البث التجريبي للقناة ضمن أعمال اجتماع المكتب التنفيذي لمجلس الوزراء العرب المسئولين عن البيئة يؤكد على اهتمام المجتمع العربي سواء المسئولين والمواطنين بالبيئة و الطقس. واضاف ان انطلاقة القناة تعتبر بداية لتعميم الثقافة البيئية عربيا وتوجيه الرأي العام العربي إلى مفهوم علمي وعملي صار يطرق ابوابنا كل يوم نافذا الى ادق تفاصيل حياتنا و متمكنا من لفت الانظار اليه لما يحمله هذا المفهوم من تنبيه للأخطار التي تتعرض لها البيئة بكافة اشكاله وأنواعه. انها تسعى الى ان يلم جمهورها بالمعلومة البيئية الدقيقة بما يضمن رفع مستوى وعيهم البيئي وتعريفه بأهمية العوامل البيئية في عملية التنمية وأهمية التنوع الحيوي محيطنا بالإضافة إلى تشجيع المجتمع العربي ليكون شريكا في حماية البيئة وصون الموارد الطبيعية وغرس القيم والسلوكيات البيئية السليمة لتكون جزء من حياة المواطن العربي.

وتعد قناة بيئتي هي الأولى على مستوى العالم العربي التي تتناول شؤون البيئة والطقس من جميع الجوانب العلمية والمناخية بالإضافة إلى تسليط الضوء على كل ما يتعلق بهذين الجانبين وما يهم المواطن العربي وأسرته والمجتمع المحيط به كما تتناول القناة الجوانب الاستثمارية والتجارية في هذا المجال. وتبث القناة التي أسسها مجموعة من رجال الأعمال السعوديين بالتعاون مع الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة في السعودية عبر القمرين الصناعيين عربسات ونايل سات وتتواصل مع مشاهديها تفاعليا من خلال موقع إلكتروني تفاعلي. وتعتبر قناة بيئتي أول مختبر علمي عربي مرئي يقدمه نخبة من الخبرات العلمية العربية في البيئة والأرصاد الجوية اضافة الى احتوائها على توثيق دقيق وتحقيق إعلامي جذاب كما أنها نافذة للحوار العلمي حول البيئة والأرصاد الجوية بلغة قريبة من المشاهد.