كورونا والتأثير على البيئة في المناطق الحضارية هل تنفست الأرض حقا؟

الكثير من العناوين الرئيسية خلال الفترة السابقة والحالية على وباء كورونا ومدى فائدته في انخفاض معدلات التلوث التي تنبعث في الهواء والماء والتربة بفعل الإنسان وبالتالي أصبح فيروس كورونا صديقاً للبيئة رغم أضراره البشرية الكثيرة اليوم سوف نتناول بالتفصيل مدى فاعلية فيروس كورونا وإيجابياته التي تركها على الأرض وعلى العالم أجمع

كورونا فيروس قاتل

هكذا وصفه العلماء الذين يحاولن بكل الجد ان يجدوا له مخرج من خلال الأبحاث الكثيرة سواء العلمية أو الطبية أو الدوائية، وحتى هذه اللحظة لم يتم التوصل إلى علاج فعال يوقف زحف الفيروس وانتقال العدوى بين البشر، بل وصفه البعض بالفيروس القاتل الذي فاق الطاعون والكوليرا، وسارس وأنفلونزا الختازير وغيره ومن أنواع الفيروسات التي تنتقل بالعدوى

كورونا والعالم

العالم أجمع من شرقه إلى غربه ومن شماله إلى جنوبه لم يسلم من انتشار فيروس كورونا فلم تمنعه درجات الحرارة المنخفضة في المناطق الأوروبية، ولم تمنعه درجات الحرارة المرتفعة في القارة الإفريقية، وهو آخذ في الانتشار بمعدلات سريعة وخاصة في الدول الأوروبية وامريكا الآن بعد أن فاق التصورات في دولة الصين بلد المنشأ للفيروس ومع ذلك فإن بعض العلماء أرجعوا إلأى انتشار الفيروس وتحديد إقامة البشر بعض الإيجابيات التي تخص البيئة وسوف نتعرف عليها

كورونا والبيئة إيجابيات لم يتوقعها البعض

اجمع علماء البيئة أن هناك العديد من الإيجابيات التي نتجت عن انتشار فيروس كورونا وقد قام العلماء بالعديد من الدراسات التي أثبتت أن هناك تحسن كبير داخل الكرة الأرضية في جميع العناصر الموجودة ومنها تحسن الهواء، وتحسن الماء، والتربة وغيرها من عناصر الطبيعة:

تلوث الهواء: 

أثبتت الدراسات التي أجريت على العديد من المدن الكبرى والتي اصيبت بشكل كبير من جراء فيروس كورنا والتقطتها الأقمار الصناعية؛ بتحسن الهواء الجوي والتخلص من الغاز السام غاز ثاني اكسيد النيتروجين المنبعث من ملوثات الصناعة وعوادم السيارات . مع توقف معظم الأنشطة الاقتصادية حول العالم تراجع تلوث الهواء بغاز ثاني أكسيد الكربون بنسبة 12% بينما تراجع في الصين وحدها بنسبة 25% حسب ما نشرت مجلة نيوزويك

تلوث الماء:

أدى انتشار فيروس كورنا إلى توقف معظم الأنشطة البحرية والنهرية مما أدى إلى خفض نسبة التلوث في مجاري المايه وقدلوحظت هذه الظاهرة جلية في مدينة البندقية مع توقف سير القوارب في مياه البندقية فظهرت المياة صافية ونقية. ساعد توقف السفن في البحار إلى ترك مساحة كبيرة للحيوانات البحرية للسباحة بحرية والتكاثر بعيداً عن ملوثات المياه في البحار نتيجة للسفن التجارية والسياحية، ومراكب الصيد الكبيرة. من الآثار الإيجابية لانتشار وباء كورونا كما صنفته وزارة الصحة العالمية أنه ربما يكون هناك تأثير هام بالنسبة لتجارة الحيوانات البرية التي انتشرت مؤخرا حول العالم والتي يمكن أن تكون السبب في تواجد وباء كورونا في الصين أكبر سوق لتجارة الحيوانات البرية.

كورونا والبيئة الزراعية

قد يكون انتشار فيروس كورونا له سلبيات كبيرة على حياة البشر خاصة مع عدم الوصول إلى علاج أو مصل له حتى الآن وتحور الفيروس مع كل دواء يتم تجربته. وقد يكون تأثير الفيروس على توقف النشاط الاقتصادي وما يترتب عليه من تداعيات مالية كبيرة وزيادة اعداد الفقراء حول العالم ولكنه في نفس الوقت قد أثبت أن الدول الزراعية هي الأكثر مواجهة لهذا الوباء وانتشارهوهي الأكثر استقرار من الدول الصناعية والدليل على ذلك ارتفاع أسعار المواد الغذائية
0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *